Show Poll
Show Training Form
Show Training Form
الاسم  
البريد الإلكتروني    
اسم صديقك  
بريده الإلكتروني    
الاسم  
البريد الإلكتروني    
العنوان  
تعليقات  
مـن نـحـن
 
 
 

انطلاقا من الإيمان بالأهداف السامية التي يسعى جهاز الدفاع المدني إلى تحقيقها والتي تتمثل في الحفاظ على الثروات البشرية والمادية للدولة وتوفير الحماية للممتلكات العامة والخاصة كانت مبادرة إنشاء الإدارة العامة للدفاع المدني أبوظبي والعمل على تدعيمها بالإمكانيات البشرية والمادية والتوسعة في إنشاء المراكز التي تغطي أرجاء الإمارة وإصدار النظم والتشريعات التي تساعد على تحقيق الأهداف المنشودة للدفاع المدني.

كانت مهام الدفاع المدني في إمارة ابوظبي مع بداية قيام الاتحاد تنهض بها البلديات بإمكانيات محدودة تتلاءم مع الواقع القائم في ذالك الوقت ومع تطور المذهل والشامل الذي شهدته الإمارة في مختلف المجالات ومع اتساع النطاق العمراني والزيادة الكبيرة في إعداد المنشات والمؤسسات كانت الحاجة لجهاز متخصص ذي مهام واختصاصات محدودة للمحافظة على المنجزات الوطنية.

 

وبفضل الرعاية والاهتمام التي يوليها سيدي سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والمتابعة المستمرة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد أل نهيان نائب مجلس الوزراء وزير الداخلية لجهاز الدفاع المدني كانت التوجيهات بأهمية التخطيط السليم المبني على الحقائق واستشراق المستقبل ودمج الإدارة الإستراتيجية مع إدارة التغير بتشكيل منظر جديد لتطوير جهاز الدفاع المدني وخدماته في الإمارة.

 

بدأ جهاز الدفاع المدني في أبوظبي يخطو خطا واثقة لإرساء دعائم الاستقرار الذي تنعم به الإمارة ويلبي طموحات المواطنين وثقة القادة والمسئولين حيث التوسع في إنشاء المراكز الحديثة وتغطيه كافه المناطق العمرانية السكنية والتجارية والصناعية بحيث أصبح عدد المراكز في الإمارة ( 46) مركز حديثا مزودا بالكوادر البشرية المدربة والمعدات والآليات والتجهيزات اللازمة لمواجهة كافة أنواع الحوادث وتحت كل الظروف ويلبي الطموح والآمال.

 

كذلك اتبع جهاز سياسات الاستثمار للعنصر البشري من خلال الأنظمة الحديثة لإدارة الموارد البشرية مثل التمكين والتحفيز والتأهيل المتطور داخليا وخارجيا بالإضافة لإتباع سياسة الباب المفتوح في التعامل مع المرتب لتعميق أوجه التواصل البناء للارتقاء بمستويات الأداء وحل مشاكل العاملين وتلبية تطلعاتهم الوظيفية.

 

وحيث إن الوقاية خير من العلاج فقد وضع القادة نصب أعينهم اعتماد مجموعة من التدابير الوقائية والقوانين التي تكفل تحقيق السلامة في المباني والمنشآت للحد من الخسائر المحتملة بالأرواح والممتلكات وتوفير بيئة أمنة تشجع على الاستقرار والاستثمار .

 

وإيمانا من أهمية الشراكات المجتمعية ودور الجمهور في تحقيق أهداف الدفاع المدني الإستراتيجية والتي تصب في مصلحة الوطن في النهاية فقد قامت الإدارة العامة للدفاع المدني / أبوظبي بعقد مجموعه من الاتفاقيات والشراكات التي تضمن الالتزام بتطبيق ما يضعه من تدابير وشروط في المباني والمنشآت فكانت الاتفاقيات مع ، البلديه ، هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ، مجلس أبوظبي للتعليم  وغيرها .

 

وفي مجال تعزيز أوجه التعاون مع الجمهور وتوعيته شاركت الإدارة العامة للدفاع المدني / ابوظبي في الحملة الوطنية لزيارة الأسر في المنازل حيث تم زيارة ما يزيد (4) آلاف أسره من الإمارة بواقع (85.000) خمسه وثمانون ألف شخص تم توعيتهم عن مخاطر الحريق وكيفية استخدام المعدات البسيطة للمكافحة بما يضمن عدم توسع الحريق وامتداده .

 

وعلى صعيد التنسيق مع الجهات الشرطية ومع الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة عقدت الإدارة العامة عدد كبير من التمارين الوهمية ( الإخلاء ) وذلك بهدف رفع كفاءة العمل الجماعي للفرق وتأهيل العاملين على تدابير الدفاع المدني .

 

أخيرا وليس آخرا تسعى الإدارة العامة للدفاع المدني / ابوظبي باعتبارها جزء من المنظومة الأمنية لوزارة الداخلية لتقديم المبادرات التي تخدم الأهداف الإستراتيجية للوزارة وتصب في صالح دعم الأمن والاستقرار إيمانا بأهمية تكامل الأدوار داخل القيادة الواحدة سيظل دائما شعارنا حماية الوطن – التعاون لأداء الواجب – التضحية في سبيل تحقيقه.

 



استطلاع للرأي
ما رأيك في موقعنا؟